أفـــضـــل البشــــــائر..من بوســــــــعادة

هذا المنتدى يهتم بالعلم والتدريس .المعلوماتية.الترفيه.وكل مافيه فائدة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتبحـثدخولالمكتـــبة

شاطر | 
 

 هل يطلق لفظ (شيء) على الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مفيد
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 616
العمر : 97
الموقع : الجزائر
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: هل يطلق لفظ (شيء) على الله تعالى   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 6:44 pm

هل يطلق لفظ الشيء على الله؟

قال تعالى: ( قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ).

قال الشيخ عبد المحسن العباد في أحد أشرطته :

"(قل أي شيء ):أي موجود ولكن الشيء ليس اسما وليس وصفا (أيلأنّ أسماء الله كلّها حسنى ولكن يطلق على الله أنّه شيء و الشيء هوالموجود ومعلوم أنّ الموجود إمّا خالق أو مخلوق والله و الله خالق وماسواه مخلوق
يقال لله شيء ويقال لغيره شيء ومعلوم أنّ وجود الله وجود يليق به لا بدايةله ولا نهاية وموجودات المخلوقات لها بداية ونهاية، فأسماء الله كلّهاحسنى وتدّل على كمال وتدّل على معاني وكذلك جاء في السنّة إطلاق الشيء علىالقرآن و القرآن صفة من صفاته ( لأنّه كلام و الكلام صفة من صفاته ) كمافي قصة سهل بن سعد الساعدي في قصة الواهبة Sadهل معك شيء من القرآن ؟)
*كل شيء هالك إلاّ وجهه * الاستثناء المتصل أي كل المخلوقات تموت إلاّ الله وفيها دليل على أنّه يجوز إطلاق الشيء على الله."


.......................................................................................................................................
تابع
باب قل أي شيء أكبر شهادة قل الله فسمى الله تعالى نفسه شيئا وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئا وهو صفة من صفات الله وقال كل شيء هالك إلا وجهه

6981 حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أمعك من القرآن شيء قال نعم سورة كذا وسورة كذا لسور سماها
مسألة: التحليل الموضوعي
بَاب قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلْ اللَّهُ فَسَمَّىاللَّهُ تَعَالَى نَفْسَهُ شَيْئًا وَسَمَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُرْآنَ شَيْئًا وَهُوَ صِفَةٌ مِنْ صِفَاتِاللَّهِ وَقَالَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ

6981 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ أَمَعَكَ مِنْ الْقُرْآنِ شَيْءٌ قَالَ نَعَمْ سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا لِسُوَرٍ سَمَّاهَا

مسألة: التحليل الموضوعي
باب قل أي شيء أكبر شهادة قل الله فسمى الله تعالى نفسه شيئا وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئا وهو صفة من صفات الله وقال كل شيء هالك إلا وجهه

6981 حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أمعك من القرآن شيء قال نعم سورة كذا وسورة كذا لسور سماها

الحاشية رقم: 1
e]ص: 414 ] قوله : باب ) بالتنوين قل أي شيء أكبر شهادة قل الله . فسمى الله تعالى نفسه شيئا ) كذا لأبي ذر والقابسي وسقط لفظ " باب " لغيرهما من رواية الفربري ، وسقطت الترجمة من رواية النسفي وذكر قوله " قل أي شيء أكبر شهادة " وحديث سهل بن سعد بعد أثري أبي العالية ومجاهد في تفسير استوى على العرش ووقع عند الأصيلي وكريمة قل أي شيء أكبر شهادة - سمى الله نفسه شيئا - قل الله " والأول أولى وتوجيه الترجمة أن لفظ " أي " إذا جاءت استفهامية اقتضى الظاهر أن يكون سمي باسم ما أضيف إليه ، فعلى هذا يصح أن يسمى الله شيئا وتكون الجلالة خبر مبتدإ محذوف أي ذلك الشيء هو الله ، ويجوز أن يكون مبتدأ محذوف الخبر ، والتقدير الله أكبر شهادة والله أعلم .

قوله : وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئا وهو صفة من صفات الله ) يشير إلى الحديث الذي أورده من حديث سهل بن سعد وفيه " أمعك من القرآن شيء " وهو مختصر من حديث طويل في قصة الواهبة تقدم بطوله مشروحا في " كتاب النكاح " وتوجيهه أن بعض القرآن قرآن وقد سماه الله شيئا .

قوله : ( وقال كل شيء هالك إلا وجهه ) الاستدلال بهذه الآية للمطلوب ينبني على أن الاستثناء فيها متصل ، فإنه يقتضي اندراج المستثنى في المستثنى منه وهو الراجح ، على أن لفظ " شيء يطلق على الله تعالى وهو الراجح أيضا ، والمراد بالوجه الذات وتوجيهه أنه عبر عن الجملة بأشهر ما فيها ، ويحتمل أن يراد بالوجه ما يعمل لأجل الله أو الجاه ، وقيل : إن الاستثناء منقطع والتقدير : لكن هو سبحانه لا يهلك ، والشيء يساوي الموجود لغة وعرفا ، وأما قولهم : فلان ليس بشيء . فهو على طريق المبالغة في الذم ، فلذلك وصفه بصفة المعدوم ، وأشار ابن بطال إلى أن البخاري انتزع هذه الترجمة من كلام عبد العزيز بن يحيى المكي فإنه قال في " كتاب الحيدة " سمى الله تعالى نفسه شيئا إثباتا لوجوده ونفيا للعدم عنه ، وكذا أجرى على كلامه ما أجراه على نفسه ولم يجعل لفظ " شيء من أسمائه بل دل على نفسه أنه شيء تكذيبا للدهرية ومنكري الإلهية من الأمم ، وسبق في علمه أنه سيكون من يلحد في أسمائه ويلبس على خلقه ويدخل كلامه في الأشياء المخلوقة ، فقال ليس كمثله شيء فأخرج نفسه وكلامه من الأشياء المخلوقة ثم وصف كلامه بما وصف به نفسه فقال وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء وقال تعالى أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء فدل على كلامه بما دل على نفسه ليعلم أن كلامه صفة من صفات ذاته فكل صفة تسمى شيئا بمعنى أنها موجودة وحكى ابن بطال أيضا أن في هذه الآيات والآثار ردا على من زعم أنه لا يجوز أن يطلق على الله شيء ، كما صرح به عبد الله الناشئ المتكلم وغيره ، وردا على من زعم أن المعدوم شيء ، وقد أطبق العقلاء على أن لفظ شيء يقتضي إثبات موجود ، وعلى أن لفظ لا شيء يقتضي نفي موجود إلا ما تقدم من إطلاقهم ليس بشيء في الذم فإنه بطريق المجاز .
منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yahooo-sm.ahlamontada.com
 
هل يطلق لفظ (شيء) على الله تعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أفـــضـــل البشــــــائر..من بوســــــــعادة :: الاســلامــــــــــــــــــــيات :: منتددى العقيدة وعلومها-
انتقل الى: